“لا تسريح للموظفين ولا فسخ لعقود التشغيل”


كشف المدير العام للوكالة الوطنية للتشغيل محمد الطاهر شعلال، أن سوق العمالة الوطنية ارتفع بنسبة 14 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية، مؤكدا سيطرة القطاع الخاص على سوق الشغل في الوقت الذي يرفض معظم طالبي العمل الانضمام للخواص، نافيا في الوقت نفسه إمكانية فسخ عقود التشغيل.

  • شعلال: 76 بالمائة من طالبي العمل شباب بين 20 و35 سنة
وقال شعلال في تصريح إعلامي إن القطاع الخاص لا يزال يسيطر على سوق العمل في الجزائر بنسبة 77 بالمائة، مشيرا إلى أن 315 ألف وظيفة مسجلة لدى الوكالة تابعة للخواص، في حين يسجل هذا القطاع عزوفا من طرف راغبي العمل.ويرجع السبب الرئيسي لرفض طالبي التشغيل العمل بالقطاع الخاص بسبب تدني الأجر الشهري الذي لا يتماشى والقدرة الشرائية وأحيانا تحايل المؤسسة في تأمين العامل وتسجيله ضمن قوائم الانتساب لصندوق الضمان الاجتماعي.من جهة أخرى، أضاف المتحدث أن القطاع الاقتصادي يمتص حصة الأسد مع 93 بالمائة مقابل 7 بالمائة من التوظيف في الخدمة العامة، مشيرا إلى أن 79 بالمائة من الوظائف يتم إنشاؤها من قبل القطاع الخاص مفيدا أن هذه المؤسسات تواصل الاستفادة من العديد من المزايا والإعفاءات الضريبية”.
وفي سياق آخر، كشف المتحدث أن 30 سبتمبر من السنة الحالية، سجلت الوكالة أزيد من 919 ألف طلب عمل تقدموا لدى الوكالة الوطنية للتشغيل، كما سجلت 818 من الشباب سجلوا حديثا في سوق العمل وأزيد من 105 من العمال الذين فقدوا وظائفهم. وفي نفس الإطار، قال شعلال إن حوالي 100 ألف من الصفقات انخفضت مسجلة ما يقارب 65 بالمئة من الشباب رفضوا عروض العمل بالقطاع الخاص وكانوا مسجلين بالوكالة الوطنية للتشغيل.
وطمأن شعلال أصحاب عقود ما قبل التشغيل بضمان تجديد عقودهم، مؤكدا أن الدولة لن تستغني عن وكالة التشغيل.

ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2016 إعلانات توظيف